مدرسة كفر الغنيمي الابتدائية

منتدي تعليمي تثقيفي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إستراتيجيات التعليم والتعلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى



المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 21/12/2009
العمر : 50

مُساهمةموضوع: إستراتيجيات التعليم والتعلم   السبت سبتمبر 04, 2010 6:40 am

إستراتيجيات التعليم والتعلم
أولاً: المستويات المعيارية لطرق التعليم (التدريس) والتعلُّم.
ثانياً: التعلم النشط
- مفهوم التعلم النشط
- أهمية التعلم النشط
- دور المتعلم والمتعلم في التعلم النشط
- استراتيجيات التعلم النشط :
o استراتيجية التعلم التعاوني.
o استراتيجية المناقشة.
o استراتيجية العصف الذهني.
o استراتيجية حل المشكلات.
o استراتيجية المشروعات.

مفهوما التعليم و التعلم
التعليم : نشاط تفاعلي بين المعلم وطلابه؛ بغرض مساعدة الطلاب على إحداث تعديل مقصود ( معرفي ، وجداني ، مهاري ) في سلوكهم.
التعلم : تغير شبه دائم في الأداء يحدث نتيجة تأثير ظروف الخبرة أو الممارسة أو التعليم ".
فالتعلم هو نظام شخصي يرتبط بالمتعلم، أي أنه عمل شخصي يتصل بشخص المتعلم؛ حيث تتم عمليات سيكولوجية داخلية داخله نتيجة للمثيرات المحيطة به، ونتيجة للاستعدادات الموجودة لديه.
إستراتيجيات التعليم والتعلم
استراتيجيات التعليم والتعلم هي ما يفعله المعلم من إجراءات، وما يبذله من جهد كي ينظم خبرات الموقف التعليمي بطريقة معينة؛ بما يساعد الدارسين على التعليم وتحقيق الأهداف المحددة مسبقاً.
وهناك العديد من الإستراتيجيات التي تركز على التلميذ وتجعله مركزاً لعملية التعلم ومن هذه الإستراتيجيات ما يلي :
• التعلم التعاوني.
• التعلم بالأقران.
• التعلم الذاتي.
• التعلم باستخدام إستراتيجية المشروعات التعليمية.
• إستراتيجية التعلم باستخدام مدخل حل المشكلات.
• إستراتيجية الألعاب التعليمية.


أولاً: المستويات المعيارية لطرق التعليم (التدريس) والتعلُّم.
المعيار الأول: إسهام طرق التعليم(التدريس)والتعلُّم فى تحقيق أهداف المنهج.
تسهم طرق التعليم(التدريس)والتعلُّم فى تحقيق أهداف المنهج.
ع.م1 تسهم طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم فى تحقيق الأهداف المعرفية للمنهج.
المؤشرات:
1- تسهم طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم فى اكتساب المتعلم المفاهيم الأساسية لمحتوى المنهج.
2- تسهم فى التنمية الشاملة لشخصية المتعلم.
3- تساعد على اكتساب المتعلم الخبرات التربوية.
ع.م2 تسهم طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم فى تحقيق الأهداف: المهارية، والوجدانية للمنهج.
المؤشرات:
1- تسهم طرق التعليم(التدريس) والتعلُّم فى تنمية مهارات المتعلم للتعامل مع البيئة،
و حل مشكلاتها.
2- تساعد على تنمية القدرة على التعلُّم طوال الحياة.
3- تساعد على اكتساب القيم، والاتجاهات الإيجابية.
المعيار الثانى: إتاحة طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم بيئة مواتية لتحقيق التعلُّم الفعَّال.
تتيح طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم بيئة مواتية تحقق التعلُّم الفعَّال.
ع.م1 تتيح طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم إدارة صفيَّة تحقق تعلّما فعَّالا.
المؤشرات:
1- توفر طرق التعليم(التدريس) التعلُّم مناخا صفيًّا آمنا لجميع المتعلمين.
2- توفر احتراما للمتعلم وحقوقه.
3- تساعد بيئة التعلُّم على توظيف الوقت المتاح؛ للقيام بالأنشطة: العملية والتطبيقية.
4- توفر بيئة تعلم تنظم سلوك المتعلمين داخل الصف الدراسى.
5- تتيح بيئة تعلم تعزز العلاقات الاجتماعية، وأخلاقيات المواطنة.
ع.م2 تتمحور طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم حول المتعلم.
المؤشرات:
1- تعمل طرق التعليم(التدريس)والتعلُّم على تنمية مهارات التعلم الذاتى.
2- تساعد على تحديد أهداف المتعلم.
3- تساعد المتعلم على التقويم الذاتى.
4- تشجع المتعلم على الإدارة الذاتية وتحمل المسئولية.
5- تحفز المتعلم على التفاعل والاندماج فى عملية التعليم والتعلُّم.
ع.م3 تساعد طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم على تحقيق وحدة المعرفة.
المؤشرات:
1- تتيح طرق التعليم(التدريس)والتعلُّم مواقف متعددة لتحقيق التكامل بين المجالات المختلفة للمعرفة.
2- تسهم فى تنمية خبرات المتعلمين وقدراتهم،من خلال تناولهم مشكلات واقعية.



المعيار الثالث: تنوُّع طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم, وملاءمتها لتحقيق أهداف المنهج.
تتنوع طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم, وتلائم تحقيق أهداف المنهج.
ع.م1 تتنوع طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم لتحقيق أهداف المنهج.
المؤشرات:
1- تتنوّع طرق التعليم(التدريس) والتعلُّم.
2- تراعى الفروق الفردية بين المتعلمين.
3- توظف مصادر متعددة للمعرفة، والتكنولوجيا.
4- تنوِّع بين الخبرات: المباشرة، وغير المباشرة.
ع.م2 تتلاءم طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم مع أهداف المنهج.
المؤشرات:
1- توفر طرق التعليم (التدريس) والتعلم بيئة تعلم ملائمة لتحقيق أهداف المنهج.
2- تتناسب مع أهداف الموقف التعليمى.
3- تتلاءم مع خصائص ذوى الاحتياجات الخاصة: المتفوقين، والموهوبين، و المعاقين.
المعيار الرابع: توظيف طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم للتكنولوجيا المتقدمة.
توظف طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم التكنولوجيا المتقدمة.
ع.م1 تساعد طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم على استخدام التكنولوجيا المتقدمة.
المؤشرات:
1- تسهم طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم فى استخدام مصادر متعددة للمعرفة والتكنولوجيا المتقدمة.
2- تساعد على توظيف التكنولوجيا المتقدمة فى تنمية مهارات التعلُّم المستقلّ.
ع.م2 يتحقق الدمج بين طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم، والتكنولوجيا المتقدمة.
المؤشرات:
1- توظف طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم التكنولوجيا المتقدمة فى العملية التعليمية.
2- يتيح استخدام التكنولوجيا المتقدمة مواكبة التطور المتسارع فى المعرفة وتوظيفها.
المعيار الخامس: ملاءمة طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم للتقويم الشامل للمتعلم.
تلائم طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم التقويم الشامل للمتعلم.
ع.م1 تتيح طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم أساليب التقويم المتنوعة.
المؤشرات:
1- تستخدم طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم أساليب ومصادر متنوعة لتقويم أداء المتعلمين.
2- تهتّم بجمع الأدلة حول تعلم المتعلمين, وتحليل البيانات لتقييم عملية التعليم والتعلُّم وتطورها.
ع.م2 تدعم طرق التعليم (التدريس) والتعلم التقويم الأصيل (الواقعي).
المؤشرات:
1- تسهم طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم فى تحقيق التقويم الشامل لأداء المتعلمين.
2- تكسب المتعلمين مهارات إعداد واستخدام ملف الإنجاز (البورتفوليو).
3- تتيح إعداد تقارير متنوّعة عن أداء المتعلمين.


المعيار السادس: تنمية طرق التعليم(التدريس)والتعلُّم لمهارات التفكير.
تنمى طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم مهارات التفكير.
ع.م1 تسهم طرق التعليم(التدريس)والتعلُّم فى اكتساب مهارات التفكير الأساسية.
المؤشرات:
1- تعمل طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم على تنمية مهارات البحث، والاستقصاء لدى المتعلم.
2- تسهم فى تنمية مهارات: الملاحظة، والتصنيف، والاتصال، والتنبؤ، والاستدلال، واستخدام الأعداد.
ع.م2 تسهم طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم فى اكتساب مهارات التفكير العليا.
المؤشرات:
1- تسهم طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم فى تنمية مهارات التفكير: الناقد، وأسلوب حل المشكلات لدى المتعلم.
2- تشجّع على تنمية التفكير الإبداعي، ومهارات اتخاذ القرار لدى المتعلم.
ع م 3 تسهم طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم فى تنمية الذكاءات المتعددة.
1- تسهم طرق التعليم (التدريس) والتعلُّم فى تنمية الذكاء: اللغوى، والمنطقى (الرياضياتى) لدى المتعلم.
2- تسهم فى تنمية الذكاء: الفنىّ، والموسيقىّ، والحركيّ لدى المتعلم.
3- تسهم فى تنمية الذكاء: الشخصي، والاجتماعي، والوجداني،... لدى المتعلم.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إستراتيجيات التعليم والتعلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة كفر الغنيمي الابتدائية :: منتدى إدارة الجودة والاعتماد التربوي :: ابحاث ومطويات-
انتقل الى: